** * ** اللجنة الاعلامية - بيان رقم ٧ / ذكرى تحرير مدينة الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم علامة مضيئة في تاريخ العراق والأمة ** * ** خبراء: 78 مليار دولار ودائع راكدة في أبرز مصرفين بالعراق - تقرير ** * ** المشعوِّذ المحلي غير مضمون: سحرَّة الهند يساعدون المرشحين - تقرير ** * ** عراقيون يتظاهرون ضد انتخاب المصوتين على امتيازات النواب ** * ** في هجوم مسلح .. مقتل ضابطين في الشرطة الحكومية شمال تكريت ** * ** في حادثين منفصلين .. مقتل واصابة اربعة من عناصر الجيش والشرطة بينهم ضابط جنوب الموصل ** * ** استشهاد وإصابة 19 مدنيا في قصف من جيش المالكي على الفلوجة ** * ** اندلاع حريق كبير في سوق الشورجة وسط بغداد ** * ** عااااااااجل: الجيش الاجرامي القذر يقصف الآن مناطق البوذياب والبوعلي الجاسم براجمات الصواريخ ﻻول مرة.. ** * ** ذكرى تحرير مدينة الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم علامة مضيئة في تاريخ العراق والأمة ** * ** دعــــــــوة لتظــاهـــرة أمـــام السفــــارة الأمـــريكيــــة فــــي لنـــــدن \ تابع المكان والزمان ** * ** معلومات هامة عن المعتقلين والمعتقلات .. وأين يتم احتجاز النازحين من أهل الفلوجة والانبار\ معلومات هامة لثوار الابطال ** * ** مصدرنا من المنطقة الخضراء: بعد ان تم ارسالهم الى الانبار بمهمات غير قتالية وصول 60 جثة الى المنطقة الخضراء من هولاء الجواسيس التابعين لما يسمى جهاز المخابرات لحكومة المالكي.. ووصول 30 جثة الى مستشفى مدينة الطب قتلوا في كمين محكم بمنطقة ابو غريب ** * ** الرمادي \ حصيلة معارك اليوم في الرمادي مقتل 4 ضباط من جيش نوري الإرهابي و15 جنديا بالاضافة الى العديد من الجرحى ؛ ومعارك الجزيرة فان جيش نوري والصحوات تكبدوا خسائر كبيرة ** * ** اسود الطارمية \ تدمير همرين للجيش الصفوي بإشتباكات عنيفة جرت في (المشاهدة) مع عدد كبير من الدروع والآليات حاولوا إقتحام المنطقة ومقتل 10 صفويين ** * **

أنباء عن هروب المجرم قاسم عطا المكصوصي وصدور اوامر القاء قبض بحقه..!.. فاين هو وهل هي لعبة من اللاعيب اسياده في قم وطهران أم أنها حقيقة تؤكد ترنح المالكي وسقوطه المرتقب..!- تحليل

أرسل إلى صديق طباعة

3 copyتواردت أنباء عن هروب المجرم قاسم عطا المكصوصي نائب مدير جهاز مخابرات حكومة الأحتلال في المنطقة الخضراء ولجوءه إلى لندن، سراً في محاولة للأستقرار مع عائلته فيها حاله حال بقية الشلة الفاسدة المجرمة في حكومة المالكي من امثال فلاح السوداني وعلي الموسوي وبقية الأسماء والوجوه الكالحة التي تسيدت الساحة العراقية وأصبحوا امراء حروب وقتل ودمار بوقفهم وراء الجرائم التي ترتكب بحق الشعب العراقي المنكوب بهم يومياً.

 

هروب المجرم قاسم عطا شكل الكثير من علامات الاستفهام حوله، خصوصاً إذا عرفنا أن المجرم عطا الذي كان يعمل الناطق الرسمي لعمليات بغداد وقد رقي إلى مرتبة أعلى وأصبح نائباً لمدير المخابرات لولائه الطائفي الصفوي الأعمى للمالكي واسياده في قم وطهران. ويعتبر عطا أحد أهم المشتركين في عمليات إعدام الكثير من العراقيين الأبرياء علي يديه بموجب أحكام الأعدام المزيفة الصادرة بحق الابرياء من المعتقلين تعسفياً وعلي يده أيضاً، إضافة إلى عرض المعتقلين على شاشات التلفاز بعد أيام معدودة او في نفس اليوم احياناً من القاء القبض عليهم.

الأنباء التي وردت أكدت أن إعلان خبر هروب عطا ومجيئه إلى لندن هو باتفاق مسبق بينه وبين العميل المالكي للفترة الحالية الحرجة التي يمر بها الأخير، الغاية من هذا الأتفاق هو عودة عطا مرة أخرى واعلانه عدم صحة أنباء هروبه وانه متمسك بالمالكي وحكومته وبهذا يكون قد قدم ورقة دعم واسناد مزيفة أخرى للمالكي في وقت هو بأمس الحاجة لها ولعلها ستكون الأخيرة! فالمالكي صار يترنح على كرسي وأصبحت مسألة بقاءه في رئاسة الوزراء أمراً أصعب من أي وقت مضى نتيجة لتصاعد الخلافات الكبيرة بين أعضاء ما تسمى دولة القانون نفسها وباقي الائتلافات الحاكمة المنضوي تحت راية الأحتلال.

ولعل نفور معظم المقربين من المالكي من داخل الائتلاف وهروب بعض القادة من المراتب العليا في مليشيات المالكي وجيشه الإجرامي ولجوءهم إلى الدول الأوربية والعربية قد يسرع بعملية سقوط المالكي التي باتت حتمية وقريبة باذن الله.

وبحكم معرفة ً امكانيات العميل المالكي وحكومته الضعيفة والمهزوزة في إدارة أعمال وعقد خطط مخابراتية كبيرة مثل هذه، فقد يُفسر أيضاً أن مسألة هروب "كذاب بغداد كما كانوا يسمونه ...ومجرمها الأول" قاسم عطا هي بأوامر مباشرة من المخابرات الايرانية الغاية منها هي لكشف ومتابعة كل الذين انقلبوا من داخل الائتلاف الصفوي الطائفي الذي يقوده المالكي تمهيداً لتصفيتهم أو اقناعهم بالرجوع إلى المالكي عنوةً.

كل الإحتمالات واردة بمسالة هروب المجرم قاسم عطا وبقية رهط المجرمين من قادة المليشيات الطائفية في جيش المالكي وعلى رأسهم ناصر الغنام وحاتم المكصوصي وغيرهم من الفاسدين المقربين للمالكي، فمن تلوثت يداه مع الصفويين في سفك الدم العراقي وأصبح عبداً لهم منفذا لأجندتهم الأجرامية في العراق وبحق العراقيين، ليس من السهل عليه تركهم لآنه يعرف تماماً أن لا أمان سيتوفر له في أية دولة أخرى عدا دولة الشر الصفوية ايران، وأن توفر لهم في اوربا فسيكون على المدى القصير جداً، لان أمر استقدامهم إلى المحاكم الدولية ووضعهم في أقفاص محكمة مجرمي الحرب، المكان الطبيعي لهم، لارتكابهم جرائم ضد البشرية في العراق، أمسى مسالة وقت لا اكثر. فالكثير من العراقيين الوطنيين الاوفياء لشعبهم ووطنهم هنا في لندن قد سخروا أنفسهم وطاقاتهم من أجل جر هؤلاء المجرمين إلى المحاكم المختصة لينالوا جزائهم العادل.

فأسمعوا وعوا أيها المجرمون والعملاء ممن يرتعون في أوربا أو في أية دولة أخرى...لا تحسبوا أنفسكم بمأمن أو ببعيدين عن يد العدالة السماوية والأرضية التي ستطالكم قريبا بعون الله ...فيوم سقوطكم أت لامحالة
وغدا لناظره لقريب

 

سلة المقالات

Aqlam_2

وجئتك من سبأ بنبأ يقيـــن

MKK5 

النشرة الدورية


morabitlog

واحة الاخبار

Iraq0000

يوجد 114 زائر حالياً